العلاج عن طريق الخلايا الجذعية (SVF) 100%



العلاج عن طريق الخلايا الجذعية (SVF) 100%

بسبب عدم احتواء المفاصل الغضروفية على أعصاب أو أوعية دموية فإنها لا يمكن أن تلتئم بمفردها. لذلك لم يتوفر في
السابق أي علاج دائم خصوصا لحالات نقص السائل الزلالي بين المفاصل و المهم جدا لحركة المفاصل. لكن في يومنا
الحاضر يتم علاج المفاصل و الأنسجة المحيطة بالمفاصل عن طريق الخلايا الجذعية. الخلايا الجذعية هي الخلايا
.
الموجودة في الأنسجة حول الأعصاب. عند تلف او تمزق الأنسجة تنشط هذه الخلايا، فمن جهة تقوم بالمساعدة لبناء
الخلايا لتعويض التلف الناتج، و من جهة أخرى من أجل الشفاء الكامل للمنطقة يمكن أن تتحول إلى خلايا عظمية أو

عضلية أو مفصلية غضروفية أو دهنية. إن الخلايا الجذعية هي جزء من عملية تحسن و شفاء الأنسجة.

في السابق كان يتم استخراج الخلايا الجذعية من نخاع العظم و كريات الدم، لكن في يومنا الحاضر تم اكتشاف وجود

خلايا جذعية في الدهون بمعدل 50 ضعف وجودها في نخاع العظم، وأن 200 مل (كأس ماء) من الدهون تحتوي على
خلايا جذعية كافية لإصلاح مفاصل الجسم.


بهذا يصبح علاج المفاصل واقعا وليس حلما. عن طريق الخلايا الجذعية التي تتحول لإنسجة عظام، مفاصل، عضلات وغيرها من الأنسجة، تطبيق هذا العلاج لمرة واحدة كفيل بعلاج المنطقة المصابة.


لعلاج نظام الحركة في الجسم يتم استخدام طريقتين في الخلايا الجذعية:
الخلايا الجذعية (SVF):


الخلايا الجذعية المتوقفة عن العمل في الأنسجة الدهنية تسمى علميا (SVF). بسبب احتوائها على اتحاد خلايا مركبة
فإن هذه الخلايا الجذعية يمكن أن تتحول ل200 نسيج مختلف من أنسجة الجسم. عندما يتم حقن الخلايا الجذعية
(SVF) في المنطقة المصابة فإنها و بمساعدة الغذاء والأكسجين الذي تحمله تساعد على إصلاح الأنسجة التالفة في
تلك المنطقة.

مجالات استخدام الخلايا الجذعية (SVF) في الطب:

  • ونة مفاصل الركب.
  • خشونة عظام الفخذ.
  • خشونة مرفق القدم.
  •  التهاب الغضروف المفصلي.
  • عمليات الركبة التي لا ينقطع فيها الألم (تمزقات الرباط الصليبي الأمامي).
  • الإصابات الرياضية.
  • النخر المتولد في الفخذ (تضرر أعلى الفخذ).
  • الكتف المتجمد.
  • اضطرابات العضلات و الأوتار.
  • الجروح غير الملتئمة (قدم السكري).
  • فقدان الأعصاب وعلاج حالات السكتة الدماغية.
  • تجديد شباب البشرة في النواحي التجميلية.
  • الصلع, زراعة الشعر.
  • أمراض الأسنان ونحوها.


كيف يتم العلاج عن طريق الخلايا الجذعية (
SVF

يتم أخذ 200 مل ( 1كوب) من دهون البطن عن طريق التخدير الموضعي. هذا الدهن يذهب إلى مختبرات الخلايا
الجذعية. يتم فصل الخلايا الجذعية عن الدهون بالكامل. ثم يتم حقن هذه الخلايا في المنطقة المراد علاجها (مفصل
الركبة, مفصل الورك).



كيف يتم تحضير الخلايا الجذعية (SVF
ي
تم فصل خلاياكم الجذعية عن الدهون و اللتي تم إرسالها سابقا بأعلى معايير الجودة (GMP) على أيدي علماء و مهندسي الأحياء. و بعد مرور خلاياكم الجذعية عبر اختبارات فحص الجودة يتم نقلها للمستشفى عبر سلسلة تبريد بطريقة معقمة. يجب عدم الخلط بين هذه الطريقة في عزل الخلايا و مراقبة الجودة و اللتي تتم تحت مواصفات صحية في العيادات و المستشفيات عن طريق الأجهزة المختصة و بين الطرق غير المعروفة لاستخراج غير آمنة.الخلايا الجذعية و بطرق


هل يمكن علاج تمزقات الغضروف المفصلي و خشونة الركب و الأرداف عن طريق علاج الخلايا الجذعية (SVF

إن العلاج بالخلايا الجذعية (SVF) يقوم ببناء نسيج جديد للمنطقة المتمزقة أو المصابة بالخشونة و يعيدها لوضعها

الطبيعي كما أنه يساعد على شفاء الأنسجة المحيطة و المتضررة أيضا.

ماهي مدة الشفاء؟
ككل حالات النسيج الحيوي تعتمد فترة الشفاء على عمر المريض و تجاوبه للعلاج و تتناوب بين هذه الفترة بين ال3 إلى
66 أشهر.


ماهي ميزة هذه الطريقة على الطرق الأخرى مثل PRP و CGF؟

بينما يمكن أخذ عدد 1-5 خلايا جذعية من إحدى هذه الطرق فإن طريقة العلاج بالخلايا الجذعية (SVF) تتنتج من 
00, 200إلى 500,000 خلية.

هل يجب علي البقاء في المستشفى خلال فترة العلاج بالخلايا الجذعية (SVF) ؟
خلال العلاج بالخلايا الجذعية (SVF) فإنه لا يجب عليكم البقاء في المستشفى. يتم أخذ الدهون المطلوبة تحت التخدير
الموضعي من منطقة البطن و هذه العملية تستغرق نصف ساعة فقط ثم بعد ذلك تستطيعون العودة لحياتكم اليومية. هذه
الدهون تذهب تحت سلسلة التبريد إلى المختبرات الخاصة بالخلايا الجذعية. و في اليوم التالي تكون خلاياكم الجذعية قد
تم فصلها 100% و قد أتت من المختبر ثم يتم حقنها في المنطقة المصابة.

هل هذا العلاج ينصح به؟
نعم، هذا العلاج بالخلايا الجذعية (SVF) مرخص به من قبل وزارة الصحة وهيئة الدواء الأمريكية (FDA)





الخلايا الجذعية الوسيطة: 
(2

 

هذه الخلايا الجذعية تقوم بالانتقال من النسيج المتواجدة فيه إلى النسيج المتضرر. ثم تقوم بمعالجة النسيج المتضرر.

-عندما يتم الكشف عن أي ضرر في إحدى الأنسجة الحيوية يتم الكشف عما إذا كان هناك ضرر في أنسجة
أخرى. تقوم الخلايا الجذعية الوسيطة بالانتقال إلى النسيج المتضرر لعلاجه.
تقوم هذه الخلايا بتعديل و تحسين الكثير من الأنسجة التالفة في العديد من الأعضاء. تقوم الخلايا الجذعية الوسيطة
بالاتحاد مع النسيج الضام و إفراز العوامل المساعدة على الاتحاد مع نسيج الخلايا للمساعدة في نقل الجينات حيث أن
مجال استخدامها في علاج الأمراض المزمنة مرتفع جدا.

 

ماهي مزايا الخلايا الجذعية الوسيطة ؟

هذه الخلايا الجذعية لها ميزة التحول إلى أي نسيج حيوي كان:

  • تستطيع التحول لأي نسيج تمت زراعتها عليه مثل أنسجة العظام أو العضلات أو الدهون أو الأوتار أو الغضاريف أو الأربطة حيث تكتسب شكلا يختلف عن أشكال الأنسجة بتغير البيئات اللتي تنمو فيها فتختلف أنسجة الكبد عن المعدة و عن أنسجة العظم.
  • لا تكتفي بمعالجة الضرر في النسيج المتضرر الموجودة فيه فحسب بل تنتقل لأنسجة أخرى لمعالجة الضرر فيها.
  • بسبب اعتمادها على الجذر المرتبطة به فإنها تساعد على قيام هذا الجذر بوظائفه و نموه.
  • لديها القدرة على الاختلاف.
  • لديها القدرة على الاندماج مع الخلايا المصابة.
  •